تبييض الأسنان بالليزر أو التبييض الكيميائي، أيهما تختار؟

في ظل السعي المتواصل من جميع الأفراد دون استثناء للحصول على الابتسامة الجذابة وناصعة البياض، ابتداءً من تجربة الوصفات المنزلية لتبييض الأسنان ووصولاً إلى استخدام المنتجات الكيميائية، حرص العاملون في مجال التقنيات الطبية على تطوير عدة وسائل وتقنيات فعالة في تبييض الأسنان، حيث تصل فعالية بعضها لإعطاء نتيجة واضحة للتبييض خلال جلسة واحدة، ومنها تبييض الاسنان بالليزر وغيرها من التقنيات الحديثة كالزوم، وفي هذا المقال سيتم التطرّق لذكر أبرز ما يتعلق بكلا الطريقتين المستخدمتين في تبييض الأسنان؛ حتى يتسنّى التعرف عليهما أكثر وتحديد الاختيار المناسب من بينهما، وذلك على النحو التالي:

 

تبييض الأسنان بالليزر
يُعتبر تبييض الأسنان بالليزر من أحدث الطرق المستخدمة في هذا المجال، كما أنها من أكثر الوسائل أماناً على طبقات الأسنان وحمايةً لها، علاوةً على فعاليتها وسرعة الحصول على النتائج المرغوبة، والتي من الممكن أن يتم تحقيقها خلال جلسة واحدة فقط في بعض الحالات، ويتم تبييض الأسنان بالليزر كما في النقاط الآتية:

  • في البداية يقوم طبيب الأسنان باختيار مادة التبييض المناسبة، والتي عادةً تكون على شكل هلام ومتوفرة بتراكيز مختلفة، ثم يتم توزيعها على الأسنان بشكل متساوي.
  • يتم تسليط أشعة الليزر على هذه المادة لتبدأ جزيئاتها بالتفاعل معها وبالتالي تكون نتيجة التفاعل هذه إزالة التصبغات والاصفرار عن الأسنان لتصبح أكثر بياضاً.
  • تستغرق جلسة التبييض بالليزر في عيادة طبيب الأسنان ما يقارب 30 دقيقة، قد يحصل المريض بعدها على النتائج التي يرغبها، او قد يحتاج لجلسة أخرى في حال كانت حالة اصفرار الأسنان لديه شديدة.

 

التبييض الكيميائي للأسنان
يمكن التعريف بهذه الطريقة لتبييض الأسنان من خلال النقاط الأتية:

  • يعتمد التبييض الكيميائي على استخدام أي من المادتين الآتيتين: بيروكسيد الكاربامايد أو بيروكسيد الهيدروجين، وهما المادتين اللتين يتم استخدامهما تحت إشراف الطبيب، سواء في العيادة أو في المنزل.
  • تُسبق عملية التبييض الكيميائي بعمل تنظيف للأسنان من أي ترسبات جيرية ملتصقة بها عن طريق كشطها.
  • يتبع التنظيف وضع مادة التبييض على الأسنان وتوزيعها لتكون الكمية متساوية على جميع الأسنان؛ وذلك حتى تكون نتائج التبييض موحّدة.
  • يتم الاستعانة بقوالب بلاستيكية لتثبّت على الأسنان فوق مادة التبييض؛ وذلك لتبقيها ثابتة على الأسنان لفترة تتراوح ما بين 15 وحتى 20 دقيقة.
  • تستغرق نتائج التبييض بهذه الطريقة ما بين جلستين أو عدة جلسات؛ وذلك اعتماداً على حالة الأسنان من حيث درجة اصفرارها، بالإضافة لتركيز المادة المستخدمة.

 

لتحصل على أسنان أكثر بياضاً بأكثر الوسائل فعالية وسرعة، تابع آخر العروض على الموقع الإلكتروني.