Menu Close

معلومات عامة تفيدك في التعرف على تخصص علم النفس

علم النفس هو أحد التخصصات الجامعية التي يلتحق بها العديد من الطلبة الجامعيين للحصول على درجات البكالوريوس أو الماجستير فيه، حاله كحال درجات البكالوريوس أو ماجستير في القانون أو الآداب أو العلوم وغيرها، حيث يشمل هذا التخصص دراسة كافية للسلوك بطرق علمية ودراسة الشخصية وطريقة التفكير والمنطق؛ بهدف التعرف على المشكلات والاضطرابات النفسية التي تواجه الأفراد، ولهذا سنتعرّف على أهم المعلومات المتعلقة بهذا التخصص، وهي كالآتي:

  • يهتم تخصص علم النفس بفهم الكيفية التي يفكر بها الإنسان، وكيفية شعوره، وتفاعله مع المجتمع، كما يهتم بعملية النمو الإنساني من جوانبه المختلفة.
  • يعود تاريخ علم النفس إلى اليونان؛ إذ اشتق من الكلمة اليونانية بسوخي، والتي تعني النفس، ولوغوس التي تعني العلم، وعليه جاء الاسم الإنجليزي لعلم النفس، وهو سيكولوجيا، الذي أصبح اسمًا شائعًا لعلم النفس في كافة أنحاء العالم.
  • تنبع أهمية تخصص علم النفس باهتمامه بالصحة النفسية، والعقل الخالي من الاضطرابات، وتعزيز مستوى الرفاهية النفسية.
  • يستطيع دارس تخصص علم النفس العمل بمجالات متعددة، ومنها العمل كمعالج نفسي، أو الالتحاق بالدراسات العليا بهدف التخصص في العلاج السلوكي، والإرشاد النفسي، وغيرها من الاختصاصات، ومن مجالات العمل لتخصص علم النفس ما يلي:
  • العمل بالمستشفيات المتخصصة بالاضطرابات النفسية والأمراض العقلية.
  • الأعمال التطوعية في دور الرعاية، سواءً للأيتام أو المسنين أو ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • العمل بقطاع التعليم بالمدارس والمعاهد.
  • العمل في مجال تعديل السلوك ورياض الأطفال.
  • العمل بالعيادات النفسية.
  • العمل بالمؤسسات الحكومية كالسجون والأحداث.
  • العمل بالهيئات والمصانع كأخصائي نفسي، للمساعدة في عملية اختيار العاملين وحل مشكلاتهم.
  • العمل في مجال الأبحاث في الجامعات الحكومية والخاصة.
  • العمل في تخصص الموارد البشرية.
  • تعتمد دراسة علم النفس في أهم كليات في دبي على المدارس التي أسسها أشهر العلماء النفسيين، مثل المدرسة الأبيقورية، والمدرسة الأيونية، وغيرها من مدارس علم النفس.
  • يُمكن لطالب علم النفس تطوير ذاته في هذا التخصص من خلال اتباع النصائح التالية:
  • الحصول على درجة الماجستير والدكتوراه في أحد فروع علم النفس.
  • الالتحاق بالبرامج التدريبية لاكتساب مهارات فن الاتصال مع الاخرين ومهارات البحث العلمي.
  • الإكثار من قراءة الكتب والمجلات العلمية؛ بهدف اكتساب معلومات ثقافية جديدة، ولمواكبة التطورّات في هذا التخصص.