تجنّب هذه الأخطاء عند تصميم مطبخك

تعتبر عملية تصميم المطابخ من المهام التي تتطلب عناية واهتمام خاصّين، وذلك لأن المطبخ من الأماكن المهمة في المنزل من حيث الوظيفة التي يؤديها والوقت الذي يتم قضاؤه فيه، ولذلك تجد الكثير من الأفراد يحاولون الإلمام بكافة الجوانب المتعلقة بالعملية التصميمية من حيث الأساسيات والنصائح، فيحرصون لذلك على استشارة ذوي الخبرة والاختصاص في مجال تفصيل مطابخ بالرياض، وبشكل عام يمكن الحديث عن مجموعة من الأخطاء التي يؤدي الوقوع فيها لحدوث خلل جسيم في تصميم المطبخ، والذي قد يكون مكلفاً من الناحية المادية في حال محاولة إصلاحه، ومن ذلك:

  • وضع طاولة للمطبخ
    يعد وضع طاولة في وسط المطبخ من الخطوات الخاطئة في حال كان المطبخ غير واسع، حيث أنها ستشكل عقبة كبيرة أمام حرية الحركة المطلوبة في هذا الحيّز، ولذلك لا بد من إيلاء الاهتمام باختيار تفاصيل أثاث المطبخ بحيث يتم مراعاة المساحة المتوفرة ويسهم باستغلالها بالطريقة المثالية.

 

  • الإغفال عن التهوية
    يحتل توفير التهوية الملائمة للمطبخ أهمية كبيرة، وخاصة في حال كان المطبخ مفتوحاً على غرفة المعيشة وباقي أرجاء المنزل؛ ويعود ذلك لحقيقة أن المطبخ حيز مكاني خاص بتجهيز الطعام بصورة أساسية، وبذلك فإنه سيكون مليئاً بالأبخرة والروائح، والتي ستحتاج للتهوية حتى يتم التخلص منها بشكل يحافظ على نظافة المطبخ وتحسين رائحته، إلى جانب ذلك لا بد من الإشارة لأن وجود التهوية الصحيحة يسهم بشكل كبير بإطالة عمر الأجهزة الموجودة في المطبخ.

 

  • عدم وضع السيراميك للحائط
    يحاول بعض الأفراد التوفير في الميزانية التي تصرف على تجهيز المطبخ من خلال عدم وضع السيراميك للحائط، وتعد هذه من الأخطاء الجسيمة والتي قد تكلف صاحبها الكثير لاحقاً؛ وذلك بسبب أن المطبخ عبارة عن مكان مليء بالبخار والشحوم والرطوبة العالية، والتي بدورها تؤثر بشكل مباشر على حائط المطبخ وبشكل خاص تلك المساحة الممتدة خلف الفرن وخلف حوض الجلي، فيكون من السهل تنظيف هذه الجدران في حال كانت مغطاة بالسيراميك مقارنة فيما لو كانت بدونه.

 

  • استخدام وحدات التخزين غير الملائمة
    من الضروري جداً إيلاء الاهتمام الكافي بنوعية وعدد وحدات التخزين التي سيتم الاعتماد عليها بترتيب مستلزمات العمل بالمطبخ، وذلك سواء تم اعتماد تصاميم مطابخ خشب حديثة أو غيرها من أنواع وتصاميم المطابخ العصرية؛ للحؤول دون حدوث الفوضى في المطبخ والحفاظ على ترتيبه وبساطته، والحفاظ على شعور الراحة عند التواجد فيه.

كيف تحمي مشروع مطعمك من الفشل؟

ينظر العديد من الأفراد لمشاريع المطاعم باعتبارها من المشاريع المربحة جداً وذات الاستمرارية في العمل، ويغفل بعضهم عن أن النجاح مقترن بمراعاة أسس وقواعد لا بد من السير عليها حتى يتحقق كما هو مرغوب، فنجاح أي مطعم يرتبط ارتباطاً وثيقاً بجودة الخدمة التي يقدمها، سواء من حيث جودة الأطعمة ومكوناتها أو التعامل مع الزبائن، بالإضافة للتأثير الكبير للعملية التسويقية الخاصة بالمطعم والصورة التي يظهر بها لجمهور الزبائن، وهذا ما يدل عليه الاهتمام الكبير بعملية تصميم مطاعم في دبي، إلى جانب ذلك فإن العديد من العوامل لها أثر كبير في نجاح المطعم أو فشله، فإذا كنت تمتلك مطعمك الخاص أو تعمل على إنشائه وتريد حمايته من الوقوع في فخ الفشل، فإنه يمكنك أخذ النصائح الآتية بعين الاعتبار:

  • وضع خطة عمل مدروسة ومبنية على أسس متينة
    حتى تكون خطة العمل مدروسة لا بد أن تشتمل على أهداف محددة واستراتيجيات واضحة للعمل.

 

  • تحديد فئة المطعم
    من المهم أن يكون المطعم تابعاً لفئة محددة من أنواع المطاعم حتى يكون متميزاً، فلا بد من تحديد نوعه كمطعم فخم أو مطعم شعبي أو غير ذلك من الأنواع، كما لا بد من تحديد نوعية الوجبات والأطعمة المقدمة، وسيكون من الجيد لو تم الربط ما بين تصميم المطعم ونوع الطعام المقدم، حيث أن تصميم مطعم وجبات سريعة يختلف عن تصميم مطعم آسيوي، أو تصميم مطعم فخم، وهكذا.

 

  • تحديد السوق المستهدف
    يساعد تحديد السوق المستهدف على تسهيل اختيار موقع المطعم، بالإضافة لتسهيل اختيار الوجبات التي سيتم تقديمها في قائمة الطعام.

 

  • دراسة جدوى المشروع

يساعد القيام بدراسة جدوى مفصلة للمشروع وتحليل رباعي على تقييم نقاط القوة والضعف التي يمتلكها المطعم، كما ستسهم في تحليل الفرص والتهديدات الموجودة في السوق، ولاتي من شأنها التأثير على نسب نجاح المشروع.

 

  • تمويل المشروع
    يحتل البحث عن طريقة تمويل المشروع أهمية كبيرة، فلا بد من معرفة كيفية الحصول على رأس المال الأولي للمطعم، وضمان التدفق النقدي الشهري، بالإضافة لتغطية النفقات الخاصة بالمطعم على المدى البعيد.

 

  • موقع المطعم
    من الضروري أن يمتاز موقع المطعم بسهولة الوصول وتوفر مواقف لركن السيارات، بالإضافة للتواجد في الأحياء السكنية المكتظة، مع مراعاة أن السوق المستهدف يلعب دوراً كبيراً في اختيار الموقع المناسب؛ وذلك بمعنى أن الموقع القريب من الجامعات والمدارس مناسب للسوق المستهدف من الشباب، بينما تتطلب العائلات وجود المطعم قرب التجمعات التجارية، وهكذا.