تعرّف على كيفية التأثير في عملائك من خلال ألوان شعارك

عند العمل على تصميم العلامة التجارية التي تعبّر عن أعمالك وشركتك، فإن أول ما ستبدأ التفكير به هو الشعار، فهو يعتبر بمثابة الرمز الذي بمجرد ما يراه الأشخاص سيتعرفون إلى علامتك التجارية وخدماتك أو منتجاتك، وهذا الأمر يقودك إلى ضرورة إيلاء الاهتمام الكافي بالتصميم الخاص بالشعار وما يمكن أن يتضمنه من أشكال أو رموز أو ألوان، وبطبيعة الحال فإن شعارك قد يتضمن مجموعة من الحروف التي تعبّر عن اسم الشركة، أو قد تختاره ليكون على شكل نص كامل، أو قد يكون متكوناً من رمز ما وبداخله الشعار الذي هو عبارة عن اسم العلامة التجارية.

وما يجب أن يوضع بعين الاعتبار أن تصميم الهوية التجارية لا يتوقف عند حدود شكل الشعار، بل تحمل بمضمونها التأثير النفسي للعلامة التجارية وارتباطها في أذهان العملاء، وهو الأمر الذي لا بد من أخذه بالحسبان عند اختيار ألوان الشعار؛ فمن المعروف أن للألوان تأثيراً نفسياً على من يراها، ويجب استغلال هذه النقطة بصورة مدروسة، ويمكن التعريف بتأثير الألوان على الأفراد على النحو الآتي:

  • اللون الأحمر: اختر هذا اللون إذا كنت ترغب بان تكون علامتك التجارية مثيرة للعملاء؛ فهو يرتبط في علم النفس بالإثارة والعاطفة.
  • اللون الأخضر: بطبيعة الحال فإن رؤية الفرد للون الأخضر تحفز عقله على التفكير بالطعام أو المال، علاوةً على ذلك فإنه من الممكن استخدامه في أي شعار للعلامة التجارية دون القلق من أن يكون له أثراً سلبياً.
  • اللون الأصفر: يستخدم في حال الرغبة بمنح المستهلك شهوراً بالبهجة والمتعة، كما أنه يسهّل التعرف على علامتك التجارية بشكل كبير.
  • اللون الأسود: هو لون كلاسيكي جداً، ويساعد بفعالية في منح العلامة التجارية صورة حديثة ومتطورة.
  • اللون الأزرق: يرفع اللون الأزرق من مستوى ثقة العملاء بالعلامة التجارية، ويعد استخدامه مفيداً بحق عند الرغبة في اكتساب عدد كبير من العملاء.
  • اللون الأرجواني: يمنح العلامة التجارية مظهراً فاخراً ومفعماً بالفخامة؛ نظراً لاعتباره لون الملوك.
  • اللون البرتقالي: يزيد من شعور العملاء بالوديّة والمرح تجاه العلامة التجارية؛ نظراً لاعتباره لوناً بمستوى طاقة عالي.
  • اللون الورديّ: يمكن اعتباره بمثابة لون مخصص للعلامة التجارية الخاصة بالخدمات الأنثوية أو التي تستهدف العملاء من النساء، وهذا التخصيص جاء من اعتبارات ثقافياً امتدت لتصبح نفسية لدى الأفراد، فلا تتردد باختياره إذا كانت أعمالك من هذا النمط.

كيف تسوّق عبر الإنترنت بطريقة أكثر فعالية

تتيح شبكة الإنترنت العديد من الخيارات التي تمكّن أصحاب الأعمال من التسويق لعلاماتهم التجارية بشكل فعّال من حيث الجهد والتكلفة وتحقيق الأرباح، ولعل من أبرز الوسائل التي يمكن استغلالها في هذا المجال هي التسويق الالكتروني عبر الفيس بوك والانستقرام وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي، بالإضافة للاستفادة من خدمات الإعلان التي تقدمها شركة جوجل، سواء عبر الإعلان على محرك بحثها أو الإعلان على التطبيقات والمواق والقنوات الأخرى.

 

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

تنبع أهمية اختيار إنشاء الإعلانات للتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي من منطلق الاستخدام الضخم لهذه الوسائل من قبل المستخدمين، والذين من جهتهم يُعتبرون بمثابة سوق المستهلكين الذي يسعى كل رائد أعمال لاستهدافه واكتسابه كجمهور عملاء حقيقي للعلامة التجارية أو الخدمات التي يقدمها، فعلى سبيل المثال تم تقريب الاستخدام النشط للفيس بوك لوحده خلال الربع الأخير من العام 2018 بحوالي 27 مليار مستخدم، أما بالنسبة للانستقرام من جهة أخرى فقد أشارت الدراسات لأن ما يقارب 30% من الأشخاص الذين قاموا بشراء منتجات عبر الإنترنت قموا بذلك بسبب مشاهدة منشور يعرض هذه المنتجات على الانستقرام، وبهذين المثالين البسيطين يمكن إدراك مدى قوة التأثير الذي يمكن جلبه إلى مستوى الأعمال الخاص بك من خلال اعتماد التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

الإعلان في جوجل

إنشاء الإعلانات في محركك البحث جوجل لا يقل أهمية عن الإعلان على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال محرك البحث الضخم هذا يمكن الحصول على ميزة ظهور الموقع في صدارة قائمة نتائج البحث الخاصة بالمستخدم بالاعتماد على تحسين محتوى الموقع بحيث يشتمل على كلمات رئيسية دلالية تجذب الموقع لأول النتائج عند استخدامها من قبل الباحث، أي أن العملية تقوم بشكل رئيسي على استخدام عناوين محسّنة تتلاءم مع عمليات بحث المستخدمين إلى جانب وجود محتوى يلبي حاجة الباحث، علاوةً على ذلك فإنه من الضروري أن يتم مراعاة وجود تناسق وانسجام ما بين المحتوى وتصميم الموقع، الأمر الذي يمكن ضمانه من خلال الاستعانة بواحدة من أفضل شركات تصميم مواقع انترنت في الامارات.

 

وتجدر الإشارة لأن خدمات جوجل لا تقتصر على الإعلان في محرك البحث، وإنما توفر خدمات الإعلان عبر اليوتيوب، والإعلان في المواقع والمدونات المختلفة، بالإضافة للإعلان على التطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية، وغير ذلك من الخيارات التي قد تساعد صاحب العمل في تحقيق أهدافه التسويقية.